رجاء .. اتركوا الجرح يلتئم ..

1 ديسمبر 2021
محمد ابدرار

بقلم محمد ابدرار

أحاول جاهدا نسيان ما جرى في انتخابات رئاسة مجلس جهة كلميم وادنون … والمضي قدما قدر الامكان ولو بتقديم بعض التنازلات …
لأنه( ماحاس بالمزود غير اللي مضروب به) ، فمن عاش ادق التفاصيل ليس كمن سمع …
إلا أنه يأبى البعض إلا أن يحرك فينا المواجع … ويعبث في الجروح بأصابعه المتسخة….
المسألة هنا وعكس ما يظنه البعض ، لم تكن قط موضوع كرسي زائل ، ولا معركة انتخابية ظالمة …
بل هي روح ،كرامة ، كبرياء ، وإحساس بالظلم ، درجة بكاء الرجااال …
هي مشاعر عشناها كباعمرانيين …كوادنيين ، وككافة الخيرين ممن نتشارك معهم هذه الارض الطيبة ، بمناخها وتقاليدها …وتفردها …
مناسبة الموضوع هو ما جرى آخر الاسبوع الماضي بمراكش ، حيث اتصل بي بعض الاخوة ممن حضروا اللقاء إياه ، ليؤكدوا أنهم تفاجؤوا بمجرياته ، حيث المفروض انه كان مبرمجا للقاء مسؤولة حكومية لتدارس ملفات تنموية ، فإذا به يصبح مسرحية هزيلة و مناسبة لتبرير السقطات ، وتسويق الانتصارات الوهمية …
على كل حال … لن ندخل في تجادبات التبرير…
و لا في سداد فكرة الحضور من أصلها …
فتلك امور يتحملونها بشكل شخصي ،
لكن الأهم من ذلك هو ماقيل أنه جاء على لسان مسؤول حكومي أطر اللقاء ، و الدي أعرفه جيدا وأعرف أن لسانه خلقه الله بدون فرانات ، وتلك نعمة انعمنا الله بها …
حيث انطلق صاحبنا يسرد القصص (والحجايات ..و التشيار بالحجر ) ، بعضها ان وصل الى أصحابه ، فسيكون للموضوع ما بعده…
ولسخرية القدر ، ومع كامل التحفظات الاخلاقية ، والقانونية ، نشرت بعض مواقع التواصل الاجتماعي ، تسجيلا صوتيا يعتقد والله اعلم انه لذات المسؤول الحكومي وفي ذات اللقاء ، يتحدث فيه عن معطيات متعلقة بالمرحوم بلفقيه وانتخابات رئاسة جهة كلميم وادنون..
ما جاء على لسان المتحدث ، مؤسف ، وتجلي آخر وواضح لتمضهرات بؤس سياسة اليوم وسياسييها ….
كلام ، هو خليط من الحقائق والأكاديب ، عرى عن عورة البعض ، وفضح البعض الآخر ، والأخطر من ذلك اشارات واضحة لاستغلال بعض مؤسسات الدولة وتدخلها خدمة للأجندات الانتخابية …
على كل حال ، لن اتعمق في الموضوع ، فكما قلت سابقا ، نريد أن ننسى …
أما بعض الكائنات ، فهي وفية لطبائعها ، و عندما تجد المناخ المناسب ، والبيئة المحتضنة لها كما اليوم ، فمن الطبيعي أن تهرب من فضائحها ، لتتجرأ على حزب وطني كبير .. اسمه الاتحاد الاشتراكي …
غايتها في ذلك ، ليس فقط ضرب الحزب وقياداته ، بل ايضا تحريك اياديها المتسخة في شؤونه الداخلية وهو على بعد ايام من مؤتمره الوطني …
لكن لسوء حظ المهرجين وأتباعهم أن مدرسة الإتحاد ، النيفو فيها طااالع …
دمتم سالمين.

رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

محمد أنفلوس
error: www.noonpost.ma