بوعيدة ينهي الاعتصام بكلميم ويرفع شكايته إلى أنظار القضاء الدستوري

10 سبتمبر 2021
بوعيدة ينهي الاعتصام بكلميم ويرفع شكايته إلى أنظار القضاء الدستوري

نون بوست_متابعة

من المرتقب أن ينتقل صدام مرشح حزب الاستقلال عبد الرحيم بوعيدة مع مصالح وزارة الداخلية إلى القضاء الدستوري، مطلع الأسبوع المقبل، بعد التوترات التي شابت “حاضرة الصحراء” أمس الخميس.

وقال بوعيدة، في تصريح لجريدة هسبريس، إنه رفع اعتصاما له وسيتوجه إلى القضاء، مؤكدا أنه يرفض الفوضى، وقد لزم منزله، معتبرا خروج المواطنين تعبيرا ذاتيا عن التذمر.

ورفض رئيس جهة كلميم واد نون سابقا ما اعتبره إحصاء 8000 ورقة ملغاة كانت لصالحه، في حين أن الفرق بينه وبين المرشح التجمعي لا يتعدى 34 صوتا.

وأضاف بوعيدة أن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال تجتمع لتداول نقطة مقعد كلميم واد نون؛ فيما استبعد أي وساطة أو حوار لتجاوز الخلافات الشخصية كما أسماها مع والي جهة كلميم، وزاد: “إن ما يجري هو تراكم للماضي”.

وشهدت مدينة كلميم تطورات متسارعة في الساعات القليلة الماضية، بعد اتهام السياسي عبد الرحيم بوعيدة والي الجهة بمحاولة تجريده من مقعده البرلماني، وتجمهر مجموعة من المواطنين تحول إلى مسيرة احتجاجية.

ووفق مصادر من المشاركين في هذه المسيرة فإن منطلق التجمع كان بين مقر حزب الاستقلال بكلميم ومبنى ولاية الجهة المقابل له، قبل أن يبدأ الإنزال الأمني عقب بدء الشباب وعموم المواطنين الالتحاق بالمكان، إثر بث عبد الرحيم بوعيدة شريطا مباشرا عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وحسب المصادر ذاتها، وأشرطة موثقة بالهاتف تحققت من صحتها هسبريس، فإن الأمن طوق تجمع المواطنين، الذي كان على شكل “حلقة” في بدايته، من ثلاث جهات، رابعها هو مقر الحزب، مع عزل بوعيدة للحديث معه، وهو ما تلته مرافقة المشاركين له في هذا الشكل الاحتجاجي.

تجدر الإشارة إلى أن بوعيدة بعدما شكر من صوتوا للائحة حزب الاستقلال الذي ينتمي إليه، عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك”، عاد بعد ساعات إلى التحذير، في مباشر آخر من أمام ولاية كلميم واد نون، من “لعب البعض بالنار”، عقب “التأخر غير المبرر في إعلان النتائج، سواء المؤقتة أو النهائية”، موردا: “المحاضر التي بين أدينا تؤكد فوزنا بـ 13 ألفا وخمسمائة صوت”.

وانتقد بوعيدة في البث نفسه “حركة مريبة في جهة كلميم واد نون، وداخل الولاية”، وأكد “وجوب احترام إرادة الصناديق وعدم اللعب بالنار”، وقال: “شيء غريب جدا ما يقع اليوم، ولا نريد أن نفقد مجددا الثقة في المؤسسات (…) تريد جهة ما أن تصعد جهة على حساب أخرى، وهذا ليس مقبولا ونرفضه وسيكون لنا تصرف آخر”.

وبعد الشد والجذب الذي أبعد في 2019 بوعيدة عن ترؤّس جهة كلميم واد نون، قال في أحد خرجاته المباشرة في مسيرة اليوم بكلميم: “إذا دوّزت ديالْ الجهة، ديالْ البرلمان ماغاديش تدوز (لن تَمُرّ)”.

المصدر هسبريس
رابط مختصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

error: www.noonpost.ma