غضب واحتجاج فعاليات بمدينة أسا على تردي الاوضاع بقطاع الصحة

10 أكتوبر 2020
غضب واحتجاج فعاليات بمدينة أسا  على تردي الاوضاع  بقطاع الصحة

نون بوست : علي الكوري

خرجت اليوم السبت 10 اكتوبر الجاري ، مجموعة من الجمعيات والفعاليات المحلية والحقوقية والسياسية بمدينة أسا ، في وقفة احتجاجية ، أمام مقر الباشوية ضد تراخي السلطات المحلية مع جائحة فيروس كورونا وتردي قطاع الصحة حيث طالبت بإحداث متخبر طبي لتسريع وثيرة تحاليل كوفيد 19 وغيرها من المطالب .
وعرفت الوقف إحتجاجية حمل شعارات من قبيل ” تفشي الوباء … مسؤولية السلطات المحلية ” ” الفشل في تدبير جائحة كورونا ..يفتك بالمنطقة ، وهي شعارات تنديد بما أعتبروه فشل السلطات المحلية مع الوضع الصحي الحالي و فشل كذلك لجنة اليقظة التي ظلت محدودة وفشلت في تدبير الازمة التي تعرفها منطقة اسا الزاك .
وفي إتصال جريدة نون بوست مع بعض الفعاليات بمدينة أسا جاءت التصريحات مؤكدة مايتم تداوله ، حيث صرحت الفاعلة والسياسية شرقي أبركهم ، بأنه تم تجسيد شكل إحتجاجي صامت من داخل إقليم آسا الزاك من طرف فعاليات مدنية و حقوقية و سياسية تعبيرا عن عمق الأزمة في ظل جائحة كورونا ، فلا مختبرا متنقلا متاحا للعموم و لا تحاليل لا تتجاوز 24 ساعة في متناول الساكنة أمام إرتفاع مهول للحالات الحاملة للفيروس من جهة و تطور أخطر على مستوى الوفيات في صفوف كبار السن من جهة أخرى..
مما يجعل السلطة المحلية أمام مساءلة حقيقية عن دورها في التصدي للجائحة و مساءلة أيضا المواطن عن سبب إستهتاره ، جاعلين بذلك الجميع في خانة مسؤولية واحدة عن ما آلت إليه الأوضاع.
وأضافة سمية بعيك الفاعلة الجمعوية والسياسية ،
مشاركتي اليوم في الوقفة الرمزية الصامتة كان الغرض منها لفت أنظار جميع المتدخلين في الشأن الصحي بالمدينة إلى الحالة الحرجة التي وصلت إليها الأوضاع الصحية خصوصا منها ما تعلق بوباء كوفيد 19، فقد شهدت المدينة مؤخرا ارتفاعا ملحوظا في نسب الإصابة والوفيات مقارنة بعدد السكان، وهذا يسائل ليس فقط المنظومة الصحية والمسؤولين بل حتى فعاليات المجتمع المدني والساكنة بالخصوص حول مدى احترام الإجراءات الوقائية من طرف السكان من جهة، ومدى التزام السلطات لاسيما الصحية منها بالقيام بواجبها في كبح تفشي الفيروس سواء من خلال التسريع بعملية إجراء التحاليل أو حصر المخالطين، مما يستوجب معه ضرورة توفير مختبر متنقل للكشف عن الحالات المصابة في أقرب وقت حفظا لحياة كبار السن والمعانين من أمراض مزمنة، نرجو من الساكنة اتخاذ المزيد من الاحتياطات من قبيل ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي واتباع قواعد النظافة، في المقابل ندعو السلطات المحلية بكافة متدخليها إلى إيلاء المزيد من العناية بالإقليم الذي تستحق ساكنته دائما الأفضل.

وصرح حسنّا سواخ : عن الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآسا-الزاك لجريدة نون بوست خلال الإتصال ، إن الشكل الاحتجاجي الرمزي الذي شاركت فيه عده فعاليات شبابية جمعوية بآسا صباح اليوم يأتي كتعبير مدني احتجاجي على التدبير الفاشل للسلطات العمومية لجائحة كورونا، والتهاون الذي طبع إجراءات الحد من انتشار الوباء وحصر المخالطين وإنجاز التحاليل المخبرية والتأخر في الكشف عنها. والذي كانت نتائجه كارثية بوفاة خمسة أشخاص وإصابة أكثر من 200 شخص منذ شهر شتنبر في منطقة ذات ارتباطات اجتماعية جد معقدة.
كما أن هذه التعبيرات الميدانية رسالة صريحة ودعوة لكل المواطنات والمواطنين لاتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر والكف عن كل العادات والأعراف التي تساهم في انتشار الوباء حماية لأرواح الشيوخ والمسنين والمرضى.

رابط مختصر
محمد أنفلوس
error: www.noonpost.ma