حوار مع السالمة الخشالي أول مديرة مؤسسة تعليمية بمدينة كلميم

29 سبتمبر 2020
حوار مع السالمة الخشالي أول مديرة مؤسسة تعليمية بمدينة كلميم

في هذا الحوار مع السيدة السالمة الخشالي، متصرفة تربوية، خريجة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين مسلك الإدارة التربوية، نقترب من طموح وعزيمة امرأة اقتحمت عالم الإدارة التربوية لتصبح أول مديرة لمدرسة الهدى الابتدائية بكلميم.

حاورها علي الكوري،

س: منصب المدير الابتدائي كان حكرا على الرجال ماهو انطباعك كأول سيدة مديرة قي كلميم ؟

هي تجربة جديدة انطلقت من ايماني بقدرة المرأة على التدبير الناجع والمحكم لمختلف مناصب القرار، والمثبت عبر التحديات التي كانت بصيغة التأنيث و كسبت الرهان وباستحقاق.

س: كيف تعامل معك الأمهات و الاباء خصوصا أنهم كانوا موافين مديرين ذكور؟

بين مؤيد ومعارض، نحن في مرحلة اثبات لسواسية الجنسين في قيادة وتسيير المؤسسات التعليمية، في إطار تشاركي تعاوني بمنأى عن الحزازات و الصراعات المجانية.

س: كيف توفقين بين العمل الإداري الذي يتطلب جهد ووقت كبير مع التزاماتك الأسرية ؟

حاليا، ومع بداية مهامي كمديرة واكتشاف للمهام الجديدة فنصيب الأسد من وقتي للإدارة، على أن يتم التدبير بشكل منتظم وتوافقي بين دوري داخل البيت وعملي كمدبرة للمؤسسة.

س: ماهي الإجراءات التي قمتم بها خلال دخول المدرسي الجديد ؟

كان الدخول المدرسي لهذه السنة استثنائيا بكل المقاييس لما يعيشه بلدنا والعالم بأسره من تداعيات لوباء كوڤيد19.
مما تتطلب مجهودا استثنائيا و تعبئة تكسوها تضحية لمختلف مكونات المجتمع المدرسي، و من إيماني بالتدبير التشاركي و فعاليته في التسيير الإداري، كانت تعبئة مختلف المتدخلين والشركاء رهان لربح دخول مدرسي سليم وناجح.

WhatsApp Image 2020 09 29 at 12.56.09 AM 1 - نون بوست
رابط مختصر
محمد أنفلوس
error: www.noonpost.ma