بوزوبع:وفاة الطبيب الذي منح مدينةً رمز “الأركَانة”…

1 سبتمبر 2020
بوزوبع:وفاة الطبيب الذي منح مدينةً رمز “الأركَانة”…
محمد المراكشي

قد لا يعي الكثيرون معنى “الأركَانة” التي نقصدها بالكلام، لكن المدينة التي كانت فيها شعارا انتخابيا تعرف المقصود. و قد ظن كثيرون أيضا أن هذا الرمز الانتخابي الذي اتى بموجة تسونامي الى بلديتها يوما هو من صميم “الابداع” المحلي ، في حين أن الراحل الدكتور بوزوبع هو صاحبه حين ترأس “الحزب الاشتراكي”.
———————-
لا أعرف لماذا قفز الى ذهني حين اطلاعي على خبر وفاة الدكتور و المناضل عبد المجيد بوزوبع هذا الحدث بالذات ، فلربما لأن الانسان ابن بيئته لذلك يذكر ما له علاقة بها أولا ثم يستدعي كل الذكريات الاخرى تاليا.. لذلك ، احببت أن أذكّر بمكانة سي بوزوبع حين احتضن أبناء الحركة الاحتجاجية في “مغامرتهم” الانتخابية لدخول المجلس البلدي.
———————
الدكتور بوزبع ، طبيب قلب مناضل..و كم هو صعب في هذا البلد أن تكون طبيب قلوب ضعيفة قوي القلب في النضال السياسي و النقابي.. فقد ناضل ضمن الحركة الاتحادية طويلا إلى أن أتى الفراق صحبة الجناح النقابي و فضل أن يؤسس “الحزب الاشتراكي” الذي لم يكتب له “النجاح” انتخابيا.. و كان نجاحه الانتخابي الوحيد حينها هو حصوله على مجلس بلدي وحيد في المغرب..هو الذي تذكرناه.
———————
بروفيسور مناضل يعني تواضعا لا يمكن أن تجده عند غيره ، فهو المتابع المنصت الدائم بكثير من العمل و قليل من العطل السنوية و ما لا حد له من البذل و العطاء للطب و مرضى القلب الذين يقصدونه في المستشفى العمومي. لذلك ، أينما وليت وجهك ستجد إعلانا لوفاته أو خبر نعي أو تعزية أو تعبيرا عن الألم لفراقه.. وهو ما يتبقى من حسن الذكر نموذجا للواجب وهو ما يتمناه كل نزيه مثله.
——————–
ها قد توقف قلب طبيب القلب عن الخفقان ، لكن ساحات النضال السياسي و النقابي ستذكره دوما مناضلا فذا مثلما يذكره بلده أول من أدخل عمليات قسطرة القلب إلى المغرب سنة 1981..
إلى روحك مني سلام سيدي..
محمد المراكشي،
مع التحية.

رابط مختصر
محمد المراكشي
error: www.noonpost.ma