المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بالسمارة يستنكر الاجراءات البيروقراطية التي طالت العائلة التي تعرضة لحادث سير .

4 يوليو 2020
المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بالسمارة يستنكر الاجراءات البيروقراطية التي طالت العائلة التي تعرضة لحادث سير .

نون بوست : علي الكوري

عرفت طريق الموت الربطة بين مدينة لعيون والسمارة حادث سير أليم الذي تعرضت له عائلة بوعلام على طريق الوطنية ، وقد اسفر الحادث عن وفاة الطفلة ذات 14 سنة وإصابة الاب والطفل ذات 15 سنة إصابات خفيفة ، فما تعرضت الام والطفلان ذات 9 سنوات لاصابات خطيرة وبليغة تم نقلهم للمستشفى الاقليمي لمدينة السمارة لتلقي لاسعافات الاولية وتم نقلهم للمستشفى الجهوي الحسن بلمهدي بمدينة لعيون لاستكمال بقية الفحوصات والعلاج .

ولتصدر المنسقية الاقليمية للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بالسمارة بيان رصدت فيه عدة ملاحظات :

  • ضعف الإمكانيات المادية واللوجستيكية والغياب غير المبرر للأطقم الطبية وكذا التجهيزات الطبية (جهاز السكانير، التحاليل..) بالمستسفى الإقليمي للسمارة وهو ما يدفع إدارته دائما إلى توجيه العديد من المرضى إلى مختلف المدن الأخرى لاستكمال الفحوصات والعلاج كما وقع لعائلة بوعلام.
  • افتقاد هذا المستشفى لغرفة إنعاش مجهزة ماديا وبشريا وهو أمر ينعكس بالسلب على الخدمات العلاجية المقدمة ويساهم بقوة في نقل المرضى لمستشفيات أخرى تتوفر على هذه الخدمة المحورية والحساسة وهو ما عايناه اليوم حيث تم الاحتفاظ بضحايا الحادثة من عائلة بوعلام بقسم المستعجلات رغم حالتهم الحرجة التي تتطلب غرفة الإنعاش الغير متوفرة.
  • الرفض القاطع للمديرية الجهوية للصحة بجهة العيون الساقية الحمراء للطلب الاستعجالي لعمالة إقليم السمارة وكذا المنظومة الصحية المحلية للتدخل لنقل أفراد عائلة بوعلام المصابين بواسطة المروحية الطبية التابعة للمصلحة المتنقلة للمستعجلات والإنعاش بالعيون المعروفة اختصارا ب(SAMU).
  • تعنت هذه المديرية الجهوية للصحة دائما في توفير النقل الجوي لمرضى مدينة السمارة وحرمانهم بدون أسباب تذكر من الحق في هذه الخدمة المريحة والسريعة.
  • إجراءات نقل ضحايا حادث اليوم اتسمت بالكثير من البيروقراطية والتماطل بسبب ضعف أسطول سيارات الإسعاف التابع للمستشفى الإقليمي وتلكأ مختلف الجماعات الترابية في توفير سيارات الإسعاف التابعة لها وهو ما عمق من معاناة المصابين وخاصة أولئك الذين يعانون من إصابات خطيرة.
  • حادثة اليوم تعيد النقاش مجددا إلى مسألة التأخر في إصلاح وتوسيع وتأهيل الطريق الوطنية الرابطة بين مدينتي العيون والسمارة والمتسمة بالرداءة والتدهور وتسائل المديرية الإقليمية للتجهيز بالسمارة وكذا بقية المتدخلين من عمالة الإقليم والمجلس الإقليمي والجهة عن أسباب ذلك.

وإستنكرت المنسقية الإقليمية للمرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بالسمارة بشدة ما عانته عائلة بوعلام من إجراءات بيروقراطية عمقت من معاناتها فإننا نؤكد أن كل ذلك يزكي بما لا يدع مجالا للشك ما كنا قد ذهبنا إليه في صرختنا الحقوقية السابقة من تفشي مظاهر الفساد بإقليم السمارة عامة بما في ذلك المؤسسات الصحية وخدماتها العلاجية المتردية وهو ما له انعكاسات سلبية على مسألة الحق في العلاج والحق في السلامة الصحية.

رابط مختصر
محمد أنفلوس
error: www.noonpost.ma