قضية تلميذة تارودانت بين روايتين: أب التلميذة وأستاذها

14 يناير 2020
قضية تلميذة تارودانت بين روايتين: أب التلميذة وأستاذها

نون بوست-كلثومة ابليح
خلفت صورة لتلميذة تظهر عليها اثار التعنيف على مستوى العينين  بمجموعة مدارس اورير بجماعة بونرار باقليم تارودانت ، ردود افعال استنكارية على مستوى منصات التواصل الاجتماعي مما أدى الى المطالبة بفتح تحقيق في النازلة.
لكن الحاث فيه روايتان مختلفتان  حول تعرض التلميذة للتعنيف من استاذها ورواية اخرى مفادها ان والدتها هي صاحبة فعل التعنيف.
وعلى اثر تقاطع الروايات بشأن تعنيف التلميذة عمدت المديرية الاقليمية للتربية والتعليم الى ارسال لجنة المراقبة التربوية والمسؤول عن المرصد الاقليمي لمناهضة العنف بالوسط المدرسي للبحث في ملابسات ما حدث.
وبحسب المعطيات التي توصلت بها جريدة “نون بوست” من مصدر عليم،فإن وحدة مصالح الدرك الملكي حلت بالدوار الذي تقطن به التلميذة  و نقلتها ووالدها للاستماع الى أقوالهما حول حيثيات الموضوع.
وفي بلاغ للمديرية الاقليمية للتربية والتعليم بتارودانت،توصلت جريدة “نون بوست”بنسخة منه، أوضحت فيه اجوبة الاستفسارات التي قدمت لإدارة المؤسسة وللأستاذ المعني بالقضية  حيث  أجاب هذا الأخير نفيا وبشكل قاطع حول الفعل المنسوب إليه، مضيفا أن المسؤول عن التعنيف هي والدة التلميذة حسب ما صرحت به التلميذة له .
وفقا لذات المصدر فإن مدير المؤسسة والأستاذ المعني قاما بضع شكايتين لدى مصالح الدرك،لفتح تحقيق عميق حول الفاعل الحقيقي وكذا المسؤول عن اتهام الأستاذ، وتابع البلاغ أن المديرية الاقليمية عازمة على المتابعة القضائية اذا تعلق الأمر بأحد أطرها التعليمية وأنها ستنشر كل جديد حول الملف،تنويرا للرأي العام محليا جهويا ووطنيا،حفاظا على سمعة المدرسة المغربية رسالتها العليا نبذ كل أشكال العنف.

للاشارة فان الاستاذ  حسب مصادر نون بوست تم اعتقاله هذا الصباح ولا يزال رهن الاعتقال الاحتياطي الى حدود الساعة

رابط مختصر
محمد أنفلوس
error: www.noonpost.ma