#نشطاء__حقوقيون

1 ديسمبر 2019
شبيهنا ماء العينين

1560539289
ذكر أحد أبرز نشطاء الفيسبوك بالعيون Rguibi haidarفي تدوينة له مساء اليوم السبت على صفحته .
( أن سلطات جهتي العيون والداخلة استدعت بواسطة باشوياتهما فعاليات المجتمع المدني من جمعيات وهيآت… ليوقعوا على عريضة تنديدية كتبت باللغة الانجليزية بغية ارسالها للمنظمات الدولية للتأكيد على أن الناشطة امنتو حيدر لاتمثل الا نفسها…)
ومن المعلوم أن السيدة امنتو حيدر هي رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان المعروفة اختصارا ب codesa.والتي منحت قبل يومين جائزة نوبل البديلة بجنيف.
هذه الجائزة ظهرت منذ الثمانينات من القرن الماضي وتمنح كتكريم فردي بناء على مسار تضحيات الشخص المكرم في الدفاع عن قناعاته بغية الوصول إليها بغض النظر عن قناعاته السياسية.
جائزة استوقفتني لطرح الاسئلة التالية.
السيدة امينتو حيدر تدافع عن تقرير المصير بالنسبة لنزاع الصحراء الغربية بين جبهة لبوليساريو والمغرب وهو الطرح الذي تتبناه جبهة لبوليساريو.اضافة إلى انها لطالما دافعت عن ماتسميه بتجاوزات حقوقية تعرفها كبرى حواضر الصحراء ودفعت مقابل ذلك مسارا طويلا…
أي أنها ناشطة حقوقية بهذه الخلفية .
وسبق وأن استقبلت من طرف مسؤولين دوليين كبار سواء بامريكا أو هياكل الإتحاد الأوروبي.
بالمقابل هناك نشطاء حقوقيون موالين للمغرب يدافعون عن طرح الحكم الذاتي ويطالبون بفك الحصار عن ما يسمونه حصارا لمخيمات تندوف ناهيك عن رصد كل ما يقولون أنه تجاوزات لحقوق الإنسان من طرف قادة لبوليساريو…
نشطاء ابرزوا ذلك غير ما مره بكافة جلسات جنيف وغيرها وبكل الاجتماعات الدولية المعنية بحقوق الإنسان.
إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه بالحاح.
انطلاقا من خلفية (العارضة المزمع توقيعها ) كيف لها أن أن تفوز بهكذا جائزة من منظمة دولية ؟
نفسها تستمع لنشطاء يناقضون طرحها ويدحضونه بل ويدفعون بالاتهامات لجبهة لبوليساريو في تورطها في تجارة المساعدات وانتهاك ابسط حقوق ساكنة المخيمات…
اذا تحدثت من وجهة نظر مغربية سأقول هذه المنظمات الدولية غير محايدة وتستهدف المملكة… وهو الخطاب الرائج…
وإن تحدثت من وجهة نظر محايدة سأكون أمام قراءة تفرض علي التساؤل حول ماهية الحقوقيين الموالين للمغرب.
تكوينهم الميداني والنظري حريتهم في تكوين علاقات حقوقية دولية …حرية لغة خطاباتهم أمام الهيئات الدولية الحقوقية…
رغم أن تحركاتهم خارج المغرب من جيوب دافعي الضرائب …بل حتى استبدالهم المتكرر يطرح أكثر من علامة استفهام؟؟؟
اهي سياحة مؤدى عنها تحت يافطة الدفاع عن القضية الأولى بالنسبة للمغرب؟؟؟.
وإن تحدثت انطلاقا من معرفة خالصة بماهية الجائزة وخلفيتها التي أشرت إليها اعلاه .
أجدني أمام حقيقة بسيطة علينا أن نعيها جميعا ألا وهي إمكانية الفوز بالجائزة مستقبلا من طرف نشطاء من داخل مخيمات لبوليساريو نظير مسارهم الفردي للدفاع عن قناعاتهم التي قد لاتتلاءم مع قادة الجبهة.
حقيقة لو تم ابرازها لما استغل حدث فوز السيدة حيدار بها….
لأنه ببساطة يعري أي تجييش للمجتمع المدني بناء على تسويق تشويهي يراد به ايهام الرأي العام عن حقيقة الجائزة المرتبطة أساسا كما سبقت الإشارة بالمسار الفردي للشخص الممنوحة له.
ومن مرجعية التعاطي المغلوط مع حدث الجائزة يفترض من الذين فكروا في اعطاء الأمر لتوقيع عرائض ضد السيدة حيدار.
طرح السؤال التالي لماذا لم تنل هذه الجائزة أو غيرها أي من النشطاء الحقوقيين المدافعين عن ما يسمى بالمحتجزين بمخيمات تندوف؟؟؟
وهم نشطاء كثر لهم دعمهم كما لها هي دعمها ؟؟؟؟
فوز السيدة حيدار يتطلب تقييم الأداء الحقوقي بدل الهروب إلى الأمام وحشد التنديد….
هذا طبعا إن كانت الجائزة لاعلاقة لها بالمسار الفردي للسيدة امينتو…
#ملاحظة
أرحب بأي تعليق يحترم الآراء والقناعات التي لاتتماشى بالضرورة مع قناعته وإن ناقش ..دافع عن وجهة نظره بلغة سليمة .
غير ذلك من تعمد اللجوء للغة الشتيمة سأكون مضطرا للاستغناء عن متابعته وصداقته.

رابط مختصر
محمد أنفلوس
error: www.noonpost.ma