رسالة من سيدي إفني إلى وزارة الثقافة والإتصال بالرباط

18 سبتمبر 2019
عمر الراضي
omar-radi

ألف سلام،

كعاشق للفن والثقافة أولا وكممارس للمسرح، أوجه رسالتي هاته لوزارة الثقافة والإتصال بالرباط.

لن ينهض مجتمع بدون فن وبدون ثقافة، ومدينة سيدي إفني نهضت شبابها، والأجيال القادمة رهين بالثقافة والفن كي نصنع لأنفسنا هوية ذات جدور، ونضمن جيلا واعي ومسؤول قادر على الخلق والإبتكار يعشق كل ماهو جميل. كل هذا لن يتحقق إن لم يكن هناك فضاء ثقافي حقيقي.

يا وزارة الثقافة والإتصال، مند سنوات ونحن نرسل أصواتنا إليك ونصرخ بصوت عال نريد مركبا ثقافيا في مدينة سيدي إفني. فأقدامنا الحافية أرهقتها وخزات مسامير صدئة، وحناجرنا سكنتها أتربة قديمة تدبح أصواتنا الرنانة وعيوننا أعمتها أضواء لا تطاق.

فنرجوكم ياوزارة الثقافة والإتصال أن تلتفتوا إلينا نحن الذين حملنا على عاتقنا أمانة المسرح والفن، فهنا في سيدي إفني ينتظرنا جيل قادم، لا نريد له أن يعاني كما عناينا نحن سنوات خلت.

وإذ أدون هذه الأسطر تحضرني عدة وعود تلقيناها في كل مناسبة و لقاء، سواء على المستوى الجهوي أو الإقليمي وحتى على المستوى الوطني (المركزي ) وعود كلها تصب في مصب الإيجاب. أن قريبا في سيدي إفني سيقام مشروع بناء مركز ثقافي نمودجي، تسهر على تكلفة بنائه وزارة الثقافة والإتصال بعد أن قام المجلس الجماعي للمدينة بتفويت قطعة أرضية توجد تقريبا شرق حي أبو الخطوط وشمال التكنة العسكرية. كم كنا نبتسم فرحا حين نسمع هذه الأخبار التي تتلج صدر شباب موهوب أنهكتهم برودة الإسمنت وركح مهترء، لكن سرعان ما يخيم الحزن والتساؤل حين نمر من موقع إقامة المشروع ولانرى مواد عقار ولا شحنات ولا حتى لوحة تأكد لنا صحة الخبر.

يا وزارة الثقافة والإتصال، لقد سئمنا الإنتظار وعقولنا حبلى بأفكار وأشعار والكثير من الترانيم والألحان، لانرديها أن تضيع وتكون في خبر كان بل نريد لها مأمنا بين جدران، نريد لها مسكنا يحج له جمهور الأخيار.

هذا مكان ومنا ألف سلام. 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

rachid bakh
error: www.noonpost.ma